الخميس, مايو 30, 2024

ما هي “وثيقة المدينة المنورة” التي يدعو إليها “مؤتمر الإسلام الديمقراطي” في شمال وشرق سوريا

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

نظم “مؤتمر الإسلام الديمقراطي” خلال الأيام الفائتة في شمال وشرق سوريا سلسلة من النشاطات والفعاليات للتعريف بـ “وثيقة المدينة المنورة” وذلك من خلال تسليم نسخ من تلك الوثيقة لوجهاء العشائر والشخصيات الدينية في المنطقة.

فيما يلي نسخة من تلك الوثيقة التي أرسلها مؤتمر الإسلام الديمقراطي إلى موقع كورد أونلاين:

وثيقة المدينة المنورة

شرع  الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة إلى المدينة في وضع أسس المجتمع الإسلامي الجديد، فبنى المسجد، ووثق الصلة بين المسلمين بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وأرسى قواعد المواطنة والعيش المشترك بين المسلمين وغيرهم بصياغة وثيقة المدينة.

أولاً : تعريف وثيقة المدينة وسياقها التاريخي

وثيقة المدينة هي صحيفة مكتوبة وضعها النبي صلى الله عليه وسلم لينظم أمور المجتمع الجديد بالمدينة، التي كانت تضم بعد الهجرة النبوية , ومن أهم الأسباب التي وضع الرسول صلى الله عليه وسلم الوثيقة كانت لتنظيم العلاقات الاجتماعية بينها، مع موادعة يهود المدينة شركاء الوطن بشكل يضمن العيش المشترك في إطار التعاون والاحترام المتبادل. وكان ذلك في السنة الأولى للهجرة بعد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار.

ثانيا: المضامين الأساسية لوثيقة المدينة

تضمنت وثيقة المدينة بنودا عديدة تضبط العلاقات بين الراعي والرعية وبين مكونات مجتمع المدينة على اختلافها، وذلك من خلال تحديد الالتزامات والحقوق والواجبات التي يمكن تلخيص مضامينها كالآتي:

  • ضمان الأمن لكافة سكان المدينة.
  • ضمان الديات والتعاون في دفعها.
  • حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر مكفولة لكل مكونات مجتمع المدينة.
  • وجوب المشاركة في الدفاع عن المدينة ضد أي عدوان، وتحمل التكاليف المالية من طرف الجميع.
  • الاستقلال المالي لكل طائفة (المسلمون واليهود).
  • الالتزام بنصرة المظلوم.
  • حرية كل طائفة في عقد تحالف لا يضر مصلحة الدولة (منع التحالف مع قريش).

ثالثا: قيم تضمنتها وثيقة المدينة

أقرت وثيقة المدينة قيما إنسانية سامية تجمع بين ساكنة المدينة، نذكر من بينها :

  • التكافل والتضامن فيما بين المسلمين: فهم جميعا مسؤولون عن بعضهم في شؤون دنياهم وآخرتهم…
  • المساواة: قال صلى الله عليه وسلم : ” ذمة المسلمين واحدة، يجير عليهم أدناهم ” صحيح البخاري . ومعنى ذلك أن ذمة المسلم أيا كان محترمة، وجواره محفوظ لا ينبغي أن يجار عليه فيه، فمن أدخل من المسلمين أحدا في جواره، فليس لغيره أن ينتهك حرمة جواره، والمرأة المسلمة لا تختلف في هذا عن الرجل إطلاقا.
  • العدل: إن العدل التام الكفيل بفض نزاعات المسلمين وخصوماتهم وخلافاتهم وتنظيم شؤونهم، إنما هو في شريعة الله تعالى وحكمه، وهو ما تضمنه كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واقتضته مقاصد الشريعة وقواعدها في رعاية المصالح ودرء المفاسد.
  • حرية العقيدة: فللمسلمين دينهم ولليهود دينهم.
  • المواطنة: التي تجمع شركاء الوطن الواحد من المسلمين وغيرهم لها حقوقها وواجباتها، قال  صلى الله عليه وسلم: ” وَإِنَّ يَهُودَ بَنِي عَوْفٍ أُمَّةٌ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ ” .
  • الولاء: أصبح لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم بعدما كان للقبيلة، فقد أصبحت رابطة الدين أقوى من رابطة الدم.

المراجع :

  • سيرة ابن اسحاق
  • سيرة ابن هشام
  • من المعهد الدولي لحقوق الإنسان بجامعة دي بول شيكاغو.
  • عيون الأثر
  • سيرة ابن كثير
  • ابن القيم
وثيقة المدينة المنورة

 

نسخة باللغة الكردية من وثيقة المدينة المنورة:

Peymana Medîneyê

Pȇxemberȇ Xwedȇ piştȋ koçberiya ji Medîneyê hȋmȇn civaka nȗ ya Islamȇ danîn.  Mizgeft ava kir ȗ bi biratiya di navbera koçber ȗ ensaran de tȇkilȋ xurt kir ȗ bi nivȋsandina Peymana Medîneyê bingehȇn hemwelatȋbȗn ȗ jiyana hevbeş di navbera misilman ȗ kesȇn din de ava kirin.

Yekem: Pȇnaseya Peymana Medîneyê ȗ tȇgeha wȇ ya dȋrokȋ

Peymana Medîneyê rojnameyeke nivȋskȋ ye ku ji aliyȇ Pȇxember ve ji bo rȇxistinkirina karȗbarȇn civaka nȗ ya bajȇr hatiye danȋn ku piştȋ koçberiya pȇxembertiyê pêk hat. Ji sedemȇn herȋ girȋng ku Pȇxember ev Peyman danî, ew bȗ ku tȇkiliyȇn civakȋ yȇn di navbera wan ȗ cihȗyȇn Medîneyê de bi awayekȋ ku jiyana hevbeş di çarçoveya hevkarȋ ȗ rȇzgirtina hevbeş de bi rȇxistin bike. Ev yek di sala yekem a koçberiyȇ  piştî  hevbiratiya koçber ȗ Ensaran de bû.

Duyem: Naveroka bingehȋn a Peymana Medîneyê

Di Peymana Medîneyê de gelek bend dihewandin ku tȇkiliyȇ di navbera berpirs ȗ milet ȗ pȇkhateyȇn cuda yȇn civaka Medîneyê de kontrol dike.

Ev bi destnȋşankirina pabendî, maf ȗ erkan pȇk tȇ ku naverok bi kurtȋ wiha ye:

  • Misogeriya ewlekariya hemȋ niştecihên bajêr.
  • Misogeriya bêşa xwȋnȇ ȗ hevkariya di dana wȇ
  • Misogeriya azadiya di baweriyê de ȗ pȇkanȋna rêûresman ji bo hemȗ pȇkhateyȇn civaka Medîneyê.
  • Divȇ her kes li hemberȋ êrîsan beşdarȋ parastina bajȇr bibe ȗ berpirsyariya lêçûnên darayî  ji aliyȇ her kesȋ ve were rahiştin.
  • Serxwebȗna darayî ji bo her mezhebî (misilman ȗ cihȗ).
  • Piştgiriya kesȇn stemabar.
  • Azadiya her taifeyê (tîre) di çêkirina hevpeymanan de heye  ku ev hevpeyman ziyanê negihîne deverê  (pȇşȋ li hevpeymana bi Qureyişê re digire).

Sȇyem: Nirxȇn ku Peymana Medîneyê ew misoger dikirin

Peymana Medîneyê, nirxine mirovahî yȇn payebilind ku  niştecihên bajȇr kom dikirin, diyar kirin. Hin ji van nirxan ev in:

  • Hevkarȋ ȗ hevgirtina di navbera Misilmanan de:  Hemȗ di ber karȗbarȇn hev yȇn di dinya û axretȇ de berpirsȇn hev in.
  • Wekhevȋ: Pȇxember got ‟Zimeta misilmanan yek e û yê herȋ kêmê wan jȋ tȇ parastin” (Buxarî).  Ev tȇ wȇ wateyȇ ku zimeta misilman çiqas rȇz ȗ parastȋ be jȋ, divȇ bêmafî lȇ neyȇ Di nav misilmanan de kȋ yekȋ bȋne mala xwe, mafȇ kesekȋ din tune ye ku hirmeta mala wȋ bin pȇ bike. Di vȇ yekȇ de cudahî di navbera  jina misilman û mȇrê misilman de qet tune ye.
  • Dadwerȋ: Dadweriya sergîhayî ya ku ji bo çareserkirina nakokiyȇn misilman ȗ rȇxistina karȇn wan tȇ kirin, tenȇ di şerȋeta Xwedȇ ȗ hikmȇ wȋ de ye û tiştȇ ku di pirtȗka Xwedȇ ȗ sineta Pȇxemberȇ wȋ de cih girtiye, ev e. Ji  bo parastina pêdewistiyan ȗ dȗrketina ji xerabiyȇ li gorȋ armanc ȗ rȇgezȇn şerȋetȇ pȇwȋst e.
  • Azadiya baweriyȇ: Misilman bi ola xwe ȗ Cihȗ bi ola
  • Hemwelatȋbȗn: Hevbeşiyên yek welatî ji misilman ȗ yȇn din tîne cem hev, maf ȗ daxwazȇn wan Pȇxember got: ‟Cihûyê Benȋ Ewf bi misilmanan re miltek in”.
  • Dilsozȋ: Wefadarȋ û dilsozî piştȋ ku ji eşrȋrȇ re bûn,  êdî bȗn ji Xwedȇ ȗ Pȇxeberȇ wȋ re ȗ girȇdana olȇ ji girȇdana xwȋnȇ xurtir bȗ
  • Çavkanȋ:
  • Jînameya Ibn Ishq
  • Jînameya Ibn Hȋşam
  • Ji Peymangha Navdewletî ya Mafȇn Mirovan a Zanȋngeha Dȋ Pol – Şȋkago.
  • Iyȗn El- Eser
  • Jînameya Ibn Kesȋr
  • Ibn El-Qeyim

 

 

شارك هذا الموضوع على