الخميس, يونيو 20, 2024

مصير مجهول لنحو 15 مواطنا بينهم أطفال وسيدات على الحدود السورية التركية

حقوق الإنسان

اعتقل عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما” فجر اليوم، أكثر من 14 مواطناً سورياً بينهم سيدات وأطفال، أثناء اجتيازهم الحدود السورية التركية، عبر طرق التهريب، من قرية خربة الجوز شمال غربي إدلب، بقصد الهجرة إلى الخارج، بحثاً عن ملاذ أمن.

ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن هؤلاء تعرضوا للضرب والتنكيل بهم، قبل اقتيادهم إلى مراكز الاحتجاز التابعة لحرس الحدود التركية، وسط مناشدات من قبل ذوي المعتقلين للجهات المعنية بالكشف عن مصيرهم، وإطلاق سراحهم.

ويتعرض الباحثون عن ملاذ آمن من أبناء الشعب السوري، لشتى أنواع التعذيب على يد عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، من حيث الضرب والتعذيب والقتل والتنكيل بهم وزجهم في معتقلات التركية، وسط مصير مجهول يلاحق العديد من الباحثين عن ملاذ آمن الذين اجتازوا الحدود السورية التركية خلال الفترات السابقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 26 حزيران الفائت، “استشهاد” شاب مهندس من عشيرة الجعابات، ينحدر من مدينة الرقة برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” أثناء محاولته عبور الحدود السورية – التركية من منطقة “تل أبيض”، ضمن مناطق “نبع السلام”.

المرصد السوري لحقوق الإنسان

شارك هذا الموضوع على