الخميس, مايو 30, 2024

هل نجحت الدبلوماسية الكوردية؟

آراء

د. سامان شالي

يمكن أن يختلف نجاح الدبلوماسية الكردية اعتمادًا على السياق والأهداف المحددة المعنية. تاريخيًا، واجهت الدبلوماسية الكردية العديد من التحديات، ويرجع ذلك أساسًا إلى عدم وجود دولة كردية مستقلة معترف بها والديناميات الجيوسياسية المعقدة في المنطقة.

ومع ذلك، فقد حقق الكرد خطوات دبلوماسية كبيرة في السنوات الأخيرة، خاصة في المناطق التي يتمتع فيها السكان الكرد بالحكم الذاتي، مثل كردستان العراق. انخرطت حكومة إقليم كردستان العراق في جهود دبلوماسية لتعزيز علاقاتها مع الدول المجاورة والجهات الفاعلة الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، لعبت القوات الكردية (البشمركة) أدوارًا مهمة في الصراعات الإقليمية، مثل القتال ضد داعش في العراق وسوريا. لقد جلبت هذه المشاركات الكرد إلى الساحة الدولية ووفرت لهم المشاركة الدبلوماسية وفرص الاعتراف.

يمكن للدبلوماسية الكردية أن تنجح على المستويين الوطني والدولي من خلال مناهج استراتيجية مصممة خصيصًا لظروفهم الفريدة.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات الرئيسية التي يجب اتباعها:

1. بناء وحدة داخلية قوية: الدبلوماسية الكردية تبدأ في الداخل. إن ضمان الوحدة بين مختلف الفصائل الكردية والأحزاب السياسية أمر ضروري لتقديم جبهة متماسكة في المفاوضات مع الحكومات الوطنية والهيئات الدولية. وتوفر هذه الوحدة أساسًا أقوى للدبلوماسيين الكرد لتمثيل المصالح الكردية بشكل فعال. ففي كردستان العراق، على سبيل المثال، تمكنت حكومة إقليم كردستان من الحفاظ على الاستقرار والفيدرالية داخل العراق. ومن خلال الجهود الدبلوماسية، تفاوضت حكومة إقليم كردستان مع الحكومة الفيدرالية في بغداد حول قضايا مثل تقاسم عائدات النفط والتعاون الأمني والتمثيل السياسي والمناطق المتنازعة.

2. التعامل مع البلدان التي يعيشون فيه: يجب على الكرد الذين يعيشون في بلدان مختلفة، مثل تركيا والعراق وإيران وسوريا، أن ينخرطوا بشكل بناء مع حكوماتهم المركزية و الاتحادية لهم أثناء الدفاع عن حقوقهم. إن الحوار البناء والاحتجاجات السلمية والمشاركة في العمليات السياسية يمكن أن تساعد في تعزيز المصالح الكردية محلياً.

3. المناصرة والضغط الدولي: يجب على الدبلوماسيين الكرد أن يشاركوا بنشاط مع المنظمات الدولية، مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، للدفاع عن الحقوق والمصالح الكردية. إن بناء تحالفات مع الدول المتعاطفة والضغط من أجل إدراج الكرد في المناقشات الدولية يمكن أن يزيد من وضوح ودعم القضايا الكردية.

ولسوء الحظ، لم تستفد الدبلوماسية الكردية بشكل كامل من الكرد في الشتات وفشلت في توحيدهم. ونظرًا لأن لديهم ضغطًا ديناميكيًا في البلدان التي نشأوا فيها مع النظام، فإنهم يعرفون كيفية التنقل في الساحة السياسية في بلدانهم لتعزيز القضية الكردية والحصول على الدعم الدولي لسعيهم من أجل الاستقلال؛ وذلك بسبب تدخل الأحزاب السياسية في كردستان في شؤونها.

4. الدبلوماسية الثقافية: إن تعزيز الثقافة واللغة والتراث الكردي يمكن أن يعزز التفاهم والدعم المحلي والدولي. يمكن لمبادرات الدبلوماسية الثقافية، مثل المعارض الفنية ومهرجانات الأفلام والتبادلات الأكاديمية، أن تعرض ثراء الثقافة الكردية وتساهم في بناء الجسور مع الدول والمجتمعات الأخرى.

5. الدبلوماسية الاقتصادية: يمكن أن تكون التنمية الاقتصادية والشراكات التجارية أدوات قوية للدبلوماسية الكردية. ومن خلال تعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول المجاورة والشركاء الدوليين، يستطيع الكرد تعزيز موقفهم وخلق مصالح مشتركة تدعم أهدافهم السياسية.

6. حل النزاعات وبناء السلام: في المناطق التي يواجه فيها السكان الكرد الصراع، يجب أن تركز الجهود الدبلوماسية على تسهيل الحوار، والتوسط في النزاعات، وتعزيز المصالحة بين الأطراف المتنازعة. إن البحث عن حلول سلمية للصراعات يمكن أن يساعد في استقرار المناطق وخلق بيئة مواتية لازدهار المجتمعات الكردية.

7. الدبلوماسية العامة والتواصل الإعلامي: إن استخدام منصات وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية لسرد القصة الكردية ورفع مستوى الوعي حول القضايا الكردية على مستوى العالم يمكن أن يولد التعاطف والدعم. ومن خلال إيصال رواياتهم وتجاربهم بشكل فعال، يستطيع الكرد بناء تضامن دولي والضغط على الحكومات لمعالجة مظالمهم.

8. المناصرة القانونية: الاستفادة من الآليات القانونية الدولية وأدوات حقوق الإنسان يمكن أن تعزز الجهود الدبلوماسية الكردية. إن اتباع السبل القانونية لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان وتعزيز الاعتراف بالحقوق الكردية بموجب القانون الدولي يمكن أن يعزز شرعية المطالب الكردية على المسرح العالمي.

ومع ذلك، تواجه الدبلوماسية الكردية تحديات خارجية كبيرة أيضًا. تنظر العديد من الدول المجاورة، مثل تركيا وإيران وسوريا، إلى الحكم الذاتي الكردي وتطلعاتهم إلى إقامة دولة على أنها تهديد لسلامة أراضيهم وأمنهم القومي. ونتيجة لذلك، فإنهم غالباً ما يعارضون المبادرات الدبلوماسية الكردية وينخرطون في أعمال عسكرية ضد الجماعات الكردية.

ورغم أن الدبلوماسية الكردية حققت نجاحات داخلية وخارجية، فإنها تواجه عقبات وتعقيدات كبيرة، وخاصة في الصراعات الإقليمية والمنافسات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. غالبًا ما تكون النجاحات تدريجية وتتوقف على عوامل مختلفة، بما في ذلك الديناميكيات المتغيرة للسياسة الإقليمية وقدرة الفصائل الكردية على تجاوز الانقسامات الداخلية.

ومع ذلك، لا تزال الدبلوماسية الكردية تواجه تحديات، بما في ذلك الانقسامات الداخلية بين الفصائل الكردية، ومعارضة الدول المجاورة، وتعقيدات السياسة الإقليمية. غالباً ما يتم قياس النجاحات في الدبلوماسية الكردية من خلال المكاسب الإضافية في الحكم الذاتي، والاعتراف بالحقوق الكردية، ودعم التطلعات الكردية على المستوى الدولي.

ومن خلال استخدام نهج متعدد الأوجه يجمع بين التماسك الداخلي، والمشاركة الدولية، والترويج الثقافي، والتنمية الاقتصادية، وحل النزاعات، والمناصرة، يمكن للدبلوماسية الكردية أن تبحر في المناظر السياسية المعقدة وأن تعزز المصالح الكردية على الصعيدين الوطني والدولي.

المصدر: كردستان 24

شارك هذا الموضوع على