الأحد, أبريل 21, 2024

وفد من الإدارة الذاتية يلتقي مع رئيسة البرلمان الكتالوني

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أمس الإثنين، لقاءً مع رئيسة البرلمان الكتالوني في مقرّ البرلمان بمدينة برشلونة.

وضم وفد الإدارة الذاتية كلاً من الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية بدران جيا كرد، وممثل الإدارة الذاتية في أوروبا الدكتور عبد الكريم عمر، والرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد السرياني السوري نظيرة كورية.
في حين حضر من الجانب الكتالوني كلٌ من رئيسة البرلمان آنا إيرا سولا، ونائبتها ألبا فيرجس، والسكرتير الثالث في البرلمان كارلس ريرا.

وذكرت دائرة العلاقات الخارجية في بيان أنه “في بداية اللقاء تحدث الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية بدران جيا كرد لافتاً إلى متانة العلاقات المشتركة بين الإدارة الذاتية وكتالونيا، قائلاً “إن وجودنا هنا اليوم في برلمان كتالونيا دليل على علاقاتنا المميزة، والتي تم التعبير عنها عملياً من خلال اعترافكم رسمياً بالإدارة الذاتية، ونؤكّد لكم أن شعوب شمال وشرق سوريا تثمّن عالياً وقوفكم الدائم إلى جانبها”. وتعتبر قرار الاعتراف هو دعم سياسي كبير لحقوق شعبنا وتوكد مدى مبدئية الصداقة والشراكة بين الشعبين وكذلك نحن أيضاً ندعم حقوق الشعب الكتالوني المشروعة بشكل كامل”.

وأضاف جيا كرد “أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين الشعبين من حيث المعاناة والمفاهيم النضالية”، مشيراً إلى “إن الشعب الكتالوني مثل شعوب شمال وشرق تناضل من أجل ترسيخ قيم الحرية والديمقراطية والعيش المشترك، وهناك حاجة ماسة لترسيخ تحالف مشترك بين جميع الشعوب والقوى الديموقراطية المطالبة بحقوقها المشروعة”.

وبشأن التهديدات المتواصلة على شمال وشرق سوريا، قال جيا كرد “ترتكب الدولة التركية مجازر في مناطقنا عبر هجماتها المستمرة المخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية، هذا فضلاً عن الانتهاكات الفظيعة والإبادات التي تُرتكب في المناطق المحتلة، إن هذه الممارسات اللاإنسانية تهدد مكونات المنطقة في وجودها، كما أنها تُعرقل في الوقت عينه نضالنا المشترك لمكافحة الإرهاب، ومن الأهمية بمكان أن نعمل أكثر معاً للحفاظ على الاستقرار والتعايش المشترك في ظل ترسيخ مشروع الإدارة الذاتية الديموقراطية”.
من جهتها قالت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد السرياني السوري نظيرة كورية إن “مكونات شمال وشرق سوريا شاركت جميعها في إعلان الإدارة الذاتية كخطوة لبدء مرحلة جديدة من النضال، لنيل حقوقها المشروعة وإنهاء سنوات من سياسات الحرمان والاضطهاد”.
ولفتت كورية إلى تمتع المجتمع بشمال وشرق سوريا بالتنوع والتعددية، قائلة “إن هذا يعزز السلم الاجتماعي وثقافة التعايش المشترك بين كافة المكونات على اختلاف دياناتها وإثنياتها”.


بعد ذلك تحدثت رئيسة البرلمان الكتالوني آنا إيرا سولا حيث رحبّت بوفد الإدارة الذاتية وقالت “إن وجودكم هنا اليوم أكبر دليل على متانة العلاقات التي تربطنا معاً، وكذلك كان اعترفنا بالإدارة الذاتية للتأكيد على دعمنا اللامحدود لتجربتكم، وكذلك للبرهنة على نضالنا المشترك من أجل صون مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان”.
وأضافت سولا أن نجاح مشروع الإدارة الذاتية لا يصبّ فقط في خدمة شمال وشرق سوريا، بل إن عموم المنطقة مستفيدة من استمرار ونجاح هذه التجربة الفريدة، لكونه ضمانة حقيقية لصون الحقوق المشروعة لمكونات المنطقة المستَهدفة من قبل الأنظمة الاستبدادية.
وأنهت رئيسة البرلماني الكتالوني حديثها بالقول “إننا نؤكد وقوفنا الدائم إلى جانبكم ودعمنا لتجربتكم الديمقراطية، كما نؤكد مرة أخرى لمكونات شمال وشرق سوريا إن لكم أصدقاء في كتالونيا، سيواصلون الوقوف في صفّكم في كل المحن والظروف”.
وفي ختام اللقاء سلّم السيد جيا كرد درعاً رمزياً لرئيسة البرلمان تعبيراً عن عمق ومتانة العلاقات بين كتالونيا والإدارة الذاتية وتقديراً لإعتراف البرلمان الكاتالوني بالإدارة الذاتية.

شارك هذا الموضوع على