الجمعة, مايو 24, 2024

وقفة احتجاجية في مدينة مارع لامتناع الاحتلال التركي عن دفع رواتب ميليشيات “الجيش الوطني” لأكثر من شهرين

أخبارسوريا

عفرين بوست – خاص

خرج العشرات من عناصر ميليشيات “الجيش الوطني”، اليوم الاثنين، بوقفة احتجاجية في مدينة مارع المحتلة شمالي حلب، تحت شعار “كف عن تجويعهم”، لاستمرار سلطات الاحتلال التركي بقطع رواتبهم لليوم 68 على التوالي.

وأفاد مراسل “عفرين بوست” بأن سلطات الاحتلال التركي تمتنع عن دفع رواتب عناصر ميليشيات “الجيش الوطني” من المكون العربي منذ أكثر من شهرين، بينما تدفع رواتب ميليشيات “الحمزات والعمشات” ذي الغالبية التركمانية، الأمر الذي أدى إلى موجة غضب عارمة في صفوف ميليشيات “الجيش الوطني”.

وقال مصدر من ميليشيا “الجبهة الشامية”، رفض الكشف عن اسمه، لـ “عفرين بوست” إن الاحتلال التركي “يتعمد تأخير رواتب الفصائل من الغالبية العربية لحثهم على الانضمام إلى الفصائل التركمانية، وعلى رأسها الفيلق الثاني بقيادة التركماني فهيم العيسى”.

وأشار إلى أن المتزعم “فهيم العيسى” يحظى بدعم كامل من الاحتلال التركي، ولا سيما بعد تأييده المباحثات بين النظام السوري وتركيا، “بينما الفصائل العربية رفضت هذه اللقاءات والمباحثات وتعتبرها خيانة لهم”.

وأضاف المصدر أن السبب الثاني في تأخّر الاحتلال التركي دفع الرواتب، هو لحصر تفكير العناصر في تأمين قوت يومهم دون التفكير فيما يخص الأوضاع السياسية والعسكرية ومحاربة النظام السوري، وللتحكم التام بمصير ما تسمى المعارضة السورية، عبر التضييق على الفصائل ومن ثمّ إجبارهم على عمل التسوية والقبول بالمصالحة مع النظام السوري.

ويذكر أن سلطات الاحتلال التركي حرمت مسلحي الميليشيات الإسلامية من الرواتب، لنحو أربعة شهور في عام 2021، بينما بقيت توزّع بانتظام على الميليشيات التركمانية المنضوية في صفوف ميليشيات “الجيش الوطني السوري”، من ميليشيات ”السلطان مراد وملك شاه وغيرها”.

​ 

المصدر: عفرين بوست

Read More 

شارك هذا الموضوع على