الخميس, يونيو 20, 2024

وكالة هاوار: أحزاب سياسية تطالب بتأجيل انتخابات البلدية بشمال شرق سوريا (تصحيح)

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

قالت وكالة هاوار الكردية إن أحزاب سياسية في إقليم شمال وشرق سوريا طالبت تأجيل انتخابات البلدية المقرر إجراؤها في 11 حزيران الجاري.

وكشف مصدر من المفوضية العليا للانتخابات في إقليم شمال وشرق سوريا للوكالة، عن مطالبة أحزاب سياسية في إقليم شمال وشرق سوريا، تأجيل انتخابات البلدية المقرر إجراؤها في 11 حزيران الجاري.

تصحيح من وكالة هاوار

أوردت وكالتنا في وقت سابق اليوم خبراً مفاده أن عدداً من الأحزاب والتحالفات الانتخابية طالبت المفوضية العليا للانتخابات بتأجيل الانتخابات البلدية المقرر إجراؤها في 11 حزيران الجاري.

وورد خطأ أسماء بعض الأحزاب التي لم تتقدم بمثل هذا الطلب، وعليه تم التعديل.

نعتذر لكافة متابعينا ومشتركينا عن هذا الخطأ.

وبموجب قرار المفوضية العليا للانتخابات، ستجرى الانتخابات البلدية في 11 حزيران. وتقدم تحالفان و3 أحزاب والعديد من المستقلين بالترشح للانتخابات.

وبحسب المعلومات فإن المفوضية العليا للانتخابات ستصدر بياناً حول ذلك خلال الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء قال وزير الدفاع التركي يشار غولر، إن خطط الجماعات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة لتنظيم انتخابات محلية في شمال سوريا “غير مقبولة” وتشكل تهديدا للأمن القومي التركي، وفق ما أفاد موقع سكاي نيوز عربية.

والخميس قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تترد في شن هجوم جديد بشمال سوريا إن أجرت جماعات يقودها أكراد انتخابات في المنطقة وذلك في إشارة إلى الانتخابات البلدية التي ستجريها الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، وفقاً لموقع العربية نت.

وقال أردوغان “نتابع من كثب التحركات العدائية من منظمة إرهابية ضد وحدة أراضي بلادنا، فضلا عن سوريا، بذريعة الانتخابات”. وأضاف “تركيا لن تسمح لمنظمة انفصالية بإقامة (دولة إرهابية) أبعد من حدودها الجنوبية في شمال سوريا والعراق”.

وتابع “فعلنا ما كان مطلوبا في السابق في وجه أمر واقع. ولن نتردد في التحرك مجددا إن واجهنا الوضع نفسه”.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات في شمال وشرق سوريا، أعلنت إجراء انتخابات البلدية في “إقليم شمال وشرق سوريا”في الـ 11 من حزيران 2024.

وأعلن ٢٢ حزبًا سياسيًا في الحسكة بشمال شرق سوريا عن تشكيل تحالف انتخابي جديد تحت اسم “تحالف الشعوب والنساء من أجل الحرية”، استعدادًا لخوض الانتخابات البلدية المقررة في 11 حزيران والتي ستنظمها الإدارة الذاتية.

وفي تعليقها على الانتخابات التي تعتزم “الإدارة الذاتية” إجراءها في شمال شرقي سوريا، قال وزارة الخارجية الأمريكية إن “شروط الانتخابات الحرة والنزيهة في شمال شرقي سوريا غير متوفرة”.

ونقلت وسائل إعلام عن نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، فيدانت باتيل، قوله إن “أي انتخابات تجري في سوريا يجب أن تكون حرة ونزيهة وشفافة وشاملة، كما يدعو قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254″، مضيفاً أن الولايات المتحدة “لا تعتقد أن هذه الشروط متوفرة بالانتخابات في شمال شرقي سوريا”.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية “نقلت ذلك إلى مجموعة من الجهات الفاعلة في شمال شرقي سوريا”.

شارك هذا الموضوع على