كورد أونلاين Kurd Online

صحيفة كردية إخبارية إلكترونية

آراء

محمد أرسلان: أردوغان واللعب في سيرك الفشل

25d9258525d825ad25d9258525d825af2b25d825a725d825b125d825b325d9258425d825a725d92586-3899815

تعيش تركيا أردوغان، حالة من الفوضى والاستدارات المكوكية منذ فترة علَّها تُخرج نفسها من المستنقع السوري العام والكردي الخاص الذي أدخلت نفسها فيه.

وبالرغم من كل المحاولات التي يقوم بها السيد أردوغان للحيلولة على الأقل بالخروج من هذا المستنقع بحفاظه على ماء الوجه، إلا أنه ولقدر مكتوب كلما تحرك وأينما اتجه يزداد غرقًا والقشة التي يتمسك بها الآن أي روسيا كي تخرجه من المستنقع لن تخرجه من الحالة التي هو فيها على الأقل على المدى المنظور.

أردوغان الذي جعل من نفسه محمد الفاتح القرن العشرين نسي أو تناسى أن التاريخ لا يكرر نفسه مع أشخاص يستخدمون نفس الأسلوب للوصول إلى المجد. فلكل زمن رجاله كما يقال، وأن اردوغان ليس رجل هذا الزمان وليس بالخليفة الذي سيؤم المسلمين في المسجد الأموي كما ادعى هو في بداية الأزمة السورية. بل ربما أن المستنقع السوري الذي أقحم نفسه فيه ربما يكون سبب زواله بنفس الوقت. خاصة أنه يرغب في طمس الحقيقة الكردية ثانية كما فعلها أجداده في بدايات القرن العشرين. وأعتقد أن اللعنة الكردية أصابته ولن يهرب منها وسوف تلاحقه أينما حلَّ وبمن استنجد.

فكيفما أن الكرد هم من كان السبب في ظهور الجمهورية التركية على وعود للكرد بأنهم سينالون حقوقهم في وطنهم، فربما سيكونون السبب عينه في زوال هذه الجمهورية بعد عقود من الخداع والظلم والقتل الذي مارسه الحكام الترك بحق الكرد.

خلال ست سنوات فقط لا غير وصل أردوغان لمرحلة لا يحسد عليها البتة. فمن عويله على تقسيم سوريا وصريخه للصلاة في المسجد الأموي خلال أيام، وحتى أنينه في القضاء على التجربة الديمقراطية للكرد في شمالي سوريا، ها هو الآن يستدير نحو روسيا وإيران العدوين التقليديتين لتركيا خلال القرنين الماضيين ويُطلّق أمريكا والغرب بالثلاث علَّه يُطيل من عمره برهة بعد حين من الهلوسة الشعاراتية التي كان يطلقها هنا وهناك.

الخلافة العثمانية التي وصفت في أواخر أيامها بالرجل المريض وعلى أساسه تم تفتيتها وتقسيمها وتحجيم جغرافيتها حتى حدودها الحالية على حساب قمع شعوب بأكملها، ها هي الخلافة الأردوغانية أوصلت تركيا إلى مرحلة يمكن نعتها بالحفيد المشلول والآيل للسقوط والموت المحتم. تركيا تعيش سكرات ما قبل الموت وما عويل وصراخ أردوغان إن كان في سوتشي أو في جنيف وآستانا ما هو إلا حشرجات الموت بعينه.

لن تنفع أردوغان الحركات البهلوانية التي يقوم بها على مسرح السيرك الشرق أوسطي ويرمي نفسه من هذا الحبل إلى ذاك إن كانت روسيا أو إيران، الاستدارات الاستراتيجية يلزمها شخصيات تاريخية تعرف آليات العمل مع الوجهة الجديدة وذلك بتوازن عقلاني كبير وليس على أساس ردات الفعل التي أجبرت أردوغان على هذه الاستدارة أو كما يسميها البراجماتية. فهذه الحركات البهلوانية لا ينجح فيها إلا من يمتلك من عناصر القوة والتوازن والإرادة والمعرفة حتى يقوم بها، وإلا من يقلد البهلوانيين لن يكون مصيره سوى السقوط المدوي وربما تكون نهايته أيضًا.

إلا أن الأمر المختلف هو أنه على حلبات السيرك يقوم البهلواني بإضحاك الجمهور من خلال حركاته وقفزاته وخفة يده، لكن الذي يحصل مع أردوغان مع الأسف أنه لم يدرك بعد أنه ليس بهذا البهلواني، بل ما هو إلا بذاك القرد الذي ينط على الحبال ليضحك الجمهور بحركات من البهلوانيين الكبار أي روسيا وأمريكا.

فهل سيدرك السيد أردوغان أنه ليس إلا ألعوبة بيد القوى الكبرى يقوم بالدور المنوط به وأنه لا يستطيع تقليدهم مهما حاول أن يصور ذاته للآخرين على أنه النمر أو الأسد في حلبة السيرك الشرق أوسطية هذه؟. هل بمقدوره أن يعي ذلك قبل فوات الأوان؟، هذا ما سنراه خلال الأيام القليلة المقبلة. وحينها سيضحك الكثير على سقوطه وتقسيم تركيا إلى ما شاء الله. حينها سيكون لكل حادث حديث.
“صدى البلد” المصرية

مواضيع أخرى
آلدار خليل: الأمة الديمقراطية.. حلّ لأزمات الشرق الأوسط

منذ القدم، تمثل منطقة الشرق الأوسط مركزاً هاماً للالتقاءات المتعددة، الدينية، القومية، المجتمعية ويسود في هذا المركز دائماً معضلات وأمور المزيد

حسين جمو: عن وحدة الصف وموت السياسة

من الأساطير الحديثة، والضرورية، في علم السياسة صياغة أيديولوجيا تعتمد خطاب "الوحدة". يتردد صدى هذه الكلمة في أرجاء هذه المنطقة. المزيد

مسعود حامد: العدالة الجندرية بين القانون والتطبيق… ضياعُ حقوقٍ في مهب الريح “الأنثى تولد إنساناً ثم تصُنع امرأة “

*مسعود حامد أصبح مفهوم العدالة الجندرية المتداول في الوسط العام وبين النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة، يركز على ضرورة النهوض المزيد

بيار روباري: لِمَ أدارت أمريكا ظهرها للبرزاني؟

لم يكن ليتجرأ رئيس وزراء العراق الشيعي حيدر العبادي، أن يصدر أوامره لجحافل قطعان الحشد الشعبي الطائفية، بالتوجه لمدينة كركوك، المزيد

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/F9ceM

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.