منسق الشؤون الإنسانية يعرب عن قلقه من التصعيد الأخير ويحذر من تداعيات استمرار العمل العسكري في شمال سوريا

في مهمة إلى شمال شرق سوريا استغرقت أربعة أيام واختتمها أمس الأربعاء (17 آب/أغسطس)، تناول المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا، عمران رضا، الأوضاع في المخيمات، بما في ذلك مخيما الهول وروج، ودعا إلى اتخاذ خطوات لتشجيع عودة النازحين السوريين.

وأعرب المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية عن قلقه من التصعيد الأخير في العمل العسكري في الشمال، والذي تضمّن ضربات بطائرات مسيّرة وقصفا أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين. وحذر من أن استمرار العمل العسكري سيؤدي إلى مزيد من موجات النزوح الكبيرةن بحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وذكّر السيد رضا جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وحثّهم على اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب المزيد من الأعمال العدائية، مشيرا إلى أن المطلوب هو حل سياسي وليس المزيد من العمليات العسكرية، وبالطبع المزيد من المساعدات الإنسانية.

ويواجه الشمال الشرقي أزمة مياه حادّة من النواحي كافة – من مياه الشرب إلى الرّي وإنتاج الغذاء، وتوليد الطاقة، وكل ذلك يؤثر بالطبع على الصحة وسبل العيش، بحسب بيان صدر عن المنسق المقيم في ختام زيارته.

وأكد السيد رضا من جديد التزام الأمم المتحدة بمعالجة هذه الأزمة بشكل شامل ومع جميع الأطراف المعنية – سواء بشكل فوري أو بالبحث عن حلول طويلة الأجل.

زار المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا عدّة مشاريع في محافظتي الحسكة والرّقة والتقى مع محافظ الحسكة، د. لؤي سيوح، لمناقشة الأولويات الإنسانية وكيفية معالجتها على أكمل وجه.

وزار السيد رضا عدّة مخيمات للنازحين، بما في ذلك مخيم العريشة في الحسكة ومخيم المحمودلي في الرّقة، حيث تحدّث إلى سكان المخيم عن تجاربهم ونواياهم المستقبلية واحتياجاتهم. وقال: “من الواضح لي، بعد أن زرت وتحدّثت إلى المجتمعات داخل المخيمات وخارجها، أن طريق التعافي المبّكر والصمود الذي نتبعه هو الطريق الصحيح. وبدون الوصول المستمر إلى الخدمات وسبل العيش، لن يكون من الممكن للأسر كسر حلقة الفقر والأزمات وأن تعيش حياة كريمة.”

كما تناول السيّد رضا تعقيدات مخيمي الهول وروج، وناقش الجهود التي تبذلها حكومة العراق في إعادة المواطنين، بما في ذلك الحالات الطبية والضعيفة. ودعا إلى اتخاذ خطوات لتشجيع عودة النازحين السوريين، ودعا الدول الأعضاء التي لديها نساء وأطفال في هذه المخيمات إلى إيجاد وسائل عاجلة لإعادة أولئك الذين يرغبون في العودة إلى بلادهم.

وفيما يتعلق بمخيم الهول، أعرب السيد رضا عن قلقه بشأن زيادة مستويات العنف بين السكان المقيمين في المخيم. هذا العام، قُتل ما لا يقل عن 26 شخصا في المخيم، من بينهم ثلاثة هذا الأسبوع، و20 منهم نساء. كما أن الإجرام والعنف القائم على النوع الاجتماعي والهجمات ضد العاملين في المجال الإنساني أمور شائعة في المخيم.

وخلال هذه الزيارة، تم عرض مشاريع على السيد رضا وفريقه، بما في ذلك مستشفى الحكمة في الحسكة، ومديرية مركز التحصين الصحي في مدينة الرّقة، ونقطة توزيع مساعدات للحوامل والمرضعات في مدينة الطبقة، ومركز للنساء والأطفال الذي تضمن مساحات آمنة وإرشادا نفسيا وتدريبا مهنيا في القامشلي.

كما قام المنسق المقيم بزيارة عدد من النقاط الصحية في مخيمات النازحين وأنشطة التوعية بمخاطر الألغام للأطفال.

يبلغ عدد سكان مخيم العريشة حوالي 14,526 نسمة، 85 في المائة منهم نساء وأطفال. وعدد سكان مخيم المحمودلي 8,944 نسمة، 81 في المائة منهم نساء وأطفال.

ويبلغ عدد سكان مخيم الروج 2,506 أشخاص، بنسبة 97 في المائة من النساء والأطفال، ومخيم الهول أكثر من 56,000 نسمة، 94 في المائة منهم من النساء والأطفال.

المصدر: news.un

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/d27b5

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة