الإثنين, أبريل 22, 2024

35 مؤسسة ومنظمة ترسل رسالة إلى البرلمان الأوروبي حول الأوضاع في عفرين

حقوق الإنسان

وجهت 35 مؤسسة ومنظمة رسالة إلى البرلمان الأوروبي تندد فيها بمقتل المحامي لقمان حنان وبالانتهاكات التي تشهدها مدينة عفرين وريفها بشمال سوريا.

وجاء في نص الرسالة:

السيدة روبرتا ميتسولا المحترمة، رئيس البرلمان الاوروبي..
السيدات والسادة النواب المحترمون، أعضاء البرلمان والأمين العام..
ونحن على عتبة دخول الاحتلال التركي لمنطقة عفرين في سوريا عامه السادس، ما زلنا نعيش بصيصاً من الأملٍ يبعثه فينا ربما،بدء عامٍ جديدٍ نرجوه أفضل من سابقاته من الأعوام في جلب الأمن والسلام والاستقرار لجميع الشعوب والأمم في العالم.
لذا… ومن ذاك المنطلق وسواه، جئنا نخاطبكم وجهات الشأن والقرار في العالم من خلالكم، راجين في أن يلقى نداءنا آذانا صاغية، وأن يستنهض فيكم إزاءه روح الواجب والمسؤولية.
السيد الرئيس:
السيدات والسادة:
بتاريخ العشرين من شهر ديسمبر/ ٢٠٢٢, أقدمت الاستخبارات التركية في عفرين،عبر إحدى أذرعها الارهابية التابعة لما يسمى “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا” على اعتقال المحامي لقمان حميد حنان البالغ من العمر (٤٥) عاما، داخل منزله في مدينة عفرين، واقتياده الى جهة مجهولة،دون ذكر أو إبراز أي مبرر أو مستند لأسباب الاعتقال،ليتبين بعدها بيومين بأن المحامي المختطف قد توفي جراء المعاملة القاسية وتحت الضرب والتعذيب.
حيث ضجت الأوساط الصحفية و وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي بالخبر وبصور جثة المجني عليه،التي ظهرت عليها آثار تعذيب فظيعة وواضحة،وجرى تأكيد ذلك من قبل شهود عيان ومختصين، وبصورة لا تترك مجالا لأي ريبة أو شك.
وهنا نبدي استعدادنا ورغبتنا في تزويدكم بأدلة موثّقة، تؤكد مقتل المحامي المجني عليه تحت التعذيب على يد المخابرات التركية والمرتزقة التابعين لها، ونرفق مع رسالتنا هذه بعضا منها .
كذلك نعلمكم بحقيقة تعرض المجني عليه، عديد المرات ،طيلة فترة الاحتلال التركي لعفرين الى حين وفاته، للاعتقال ولمختلف صور المضايقات والابتزاز والتهديد وضروب التعذيبين النفسي والجسدي.
من جانبٍ آخرٍ ،نرى بأن من واجبنا التنويه الى أن الجريمة المرتكبة بحق المحامي لقمان، ليست سوى حالة ضمن سلسلة وجملة هائلة من مختلف الجرائم والانتهاكات التي ارتكبت على مدار خمس سنوات ماضية في عفرين من قبل تركيا والمجاميع المسلحة الارهابية التابعة لها بمسمى “الجيش الوطني السوري” وسواه من قتل واختطاف وتعذيب وسلب ونهب وسرقة، واستيلاء على الممتلكات وغصبها،وسواها الكثير من الجرائم التي لامجال للخوض فيها وحصرها.
السيد الرئيس:
السيدات والسادة النواب:
سبق لنا وأن أكدنا لكم وللعديد من جهات الشأن والاختصاص في العالم مرارا وتكرارا، بأن تركيا كدولة محتلة لأجزاء من سوريا، لا تلتزم بأدنى التزاماتها المنصوص عنها في الاتفاقيات والقوانين الدولية ذات الشأن، كالقانون الدولي الانساني،ولاسيما تلك المنصوص عنها في اتفاقيات جنيف الاربعة (١٩٤٩) وبروتوكوليها الملحقين (١٩٧٧),وكذلك اتفاقية لاهاي( ١٩٠٧).
فجريمة تعذيب إنسان وقتله بدمٍ بارد وبهكذا صورة شديدة البشاعة، دون أي رادع اخلاقي أو قانوني، تعتبر من اكثر الانتهاكات خطورة على حقوق الانسان، باعتبارها هجوما مباشرا على جوهر الكرامة الانسانية للمجتمع،وهذا ما يفسر توجه المجتمع الدولي الى تكريس ترسانة قانونية في اطار حصانة الانسان من هكذا جرائم.
ليس هذا فحسب،بل ربما الاكثر بشاعة من ذلك كله هو أن تطال الجريمة، رموز الحق والقانون والعدل في المجتمع، كالمحامين والقضاة.
وهنا فإن التساؤل الذي يفرض نفسه،ازاء ما اسلفنا ذكره،هو.. أين تركيا في ممارساتها كدولة ضمن الاسرة الدولية من حظر القانون الدولي الانساني للتعذيب وغيره من اشكال المعاملة السيئة في جميع الاوقات؟
وأين تركيا في جرائمها من اتفاقية الامم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللا انسانية أو المهينة(١٩٨٤) ؟
وأين هي ايضا من الاعلان العالمي لحقوق الانسان( ١٩٤٨) ولاسيما المادة الخامسة منه، ومن العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية( ١٩٦٦ ) والمادة السابعة منه؟
السيد الرئيس:
السيدات والسادة:
إنّ كل ما سبق تبيانه، ان دلّ على شيء، فلا يدل إلا على أن تركيا باتت لا تولي اعتباراً لأيّ شيء قد يحول أو يقف عثرة في سبيل بلوغها لاهدافها، التي باتت واضحة جدا من خلال سلوكياتها وسائر ممارساتها في الغصب والتهجير والاستيلاء على الاموال والممتلكات في عفرين ومثيلاتها من المناطق الاخرى ذات الخصوصية الكردية.
تلك الاهداف المتمثلة بدرجة اساس في محاربة شعب بأكمله والسعي لمحو وجوده،مهما كانت السبل والاساليب، لذلك نرى أنّ إحداث التغيير الديموغرافي في عفرين واحلال العرب والتركمان وسواهم في تلك المنطقة محل الكرد، الذين هم جزء من شعب اصيل يعيش على ارضه التاريخية، يأتي في مقدمة الاولويات والغايات التركية.
وفي هذا الاطار، لا بد ان نعلمكم بأن لقمان دفع روحه ثمناً لمواقفه ومبادئه وأنشطته الرافضة للظلم وعدم احترام القانون،حيث جرت محاولات عديدة للاستيلاء على منزله وطرده هو واسرته منه،كما يحدث للكثيرين من الكرد في عفرين، الا انه وقف في وجههم وأبى ان يرضخ لتلك المحاولات، فما كان من المحتل واعوانه ومرتزقته الا أن كالوا له مختلف التهم الى أن قتلوه تحت التعذيب.
التوصيات:
نلتمس من برلمانكم الموقر ما يلي:
– الاقرار بان واقع الوجود العسكري التركي في المناطق الكردية من سوريا هو واقع احتلال،وأداء البرلمان واجباته ومسؤولياته ازاء تركيا على ذلك الاساس.
– ممارسة كل اشكال الضغط الممكنة على تركيا بغية انهاء احتلالها والانسحاب من المناطق الكردية رفقة مرتزقتها من فصائل المعارضة السورية فورا.
– السعي لارسال فريق تقصي حقائق الى عفرين وعموم المناطق الكردية المحتلة لتوثيق حقائق و ملابسات قتل المحامي لقمان تحت التعذيب وعموم جرائم وانتهاكات الاحتلال التركي بحق المدنيين ، واحالة الملف الى محكمة حقوق الانسان الاوربية.
– الامتناع عن دعم مشاريع تركيا الاستيطانية في المناطق الكردية تحت يافطة ” العودة الامنة” والهادفة في حقيقتها الى اجراء التغيير الديمغرافي في تلك المناطق.
-الزام دول الاتحاد الاوربي بالامتناع عن بيع الاسلحة الى تركيا.
-ضمان العودة الآمنة والكريمة لأهالي عفرين المهجرين قسراً.
-الكشف عن مصير المواطنين الكورد المختفين وإطلاق سراح المسجونين منهم من سجون دولة الاحتلال والمجموعات الإرهابية الموالية لها.
حرر في ٣/١/٢٠٢٣
الموقعون:
_المرصد السوري لحقوق الانسان.
_المركز الكردي للدراسات والاستشارات القانونية(ياسا).
_مركز ليكولين للدراسات والابحاث القانونية- المانيا
_الهيئة القانونية الكردية
_اتحاد ايزيديي سوريا
_اللجنة الكردية لحقوق الانسان ( راصد).
_المنظمة الكردية لحقوق الانسان في سوريا (DAD).
_مركز عدل لحقوق الانسان.
_لجنة حقوق الانسان في سوريا ( ماف).
_منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي ( روانكة).
_منظمة حقوق الانسان في سوريا (ماف).
_منظمة حقوق الانسان- عفرين،سوريا.
_ حركة عفرين بيتنا.
_هيئة العمل من أجل عفرين.
– Kurdish Swiss Alliance KSA NGO.
_رابطة زاكون
_جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة- فرع المانيا.
_مؤسسة ايزدينا
_المنتدى الالماني الكردي(DKF).
_جمعية المجتمع الكردي في شتوتغارت(KGS).
_منظمة مهاباد لحقوق الانسان.
_مركز توثيق الانتهاكات.
_شبكة عفرين بوست الاخبارية.
_مؤسسة كرد بلا حدود.
-Afrin media center.
_مركز ميترا للابحاث وحقوق الانسان.
_رابطة عفرين الاجتماعية.
_المبادرة الوطنية من اجل عفرين.
_المعهد الكردي في بروكسل.
_جمعية هيڤي الكردية.
_جمعية الفن العفريني.
_ شبكة انتينا الكردية
_منظمة المجتمع المدني الكردي في اوربا.
_ جمعية البيت العفريني في بون.
_مجموعة نشطاء حقوقيين ومدنيين مستقلين.
https://www.facebook.com/Yasayi2018/
https://www.facebook.com/Yasayi2018/
https://www.facebook.com/Yasayi2018/
شارك هذا الموضوع على