الإثنين, مايو 20, 2024

إطلاق سراح مواطنة كردية من قبل الشرطة المدنية “الاستخبارات” بريف عفرين بعد دفع الفدية

حقوق الإنسانرئيسي

بيان:
في إطار عودة بعض العائلات الكردية المهجرة قسرا إلى ديارها بعد تهحير قسري دام ستة أعوام، إلا أنهم يتعرضون لعمليات الاختطاف والاعتقال والابتزاز المادي من قبل عناصر الشرطة العسكرية والمدينة والاستخبارات التركية أثناء عودتهم ويفرجون عنهم مقابل الفدى المالية احيانا تصل الفدية لأكثر من 5 الاف دولار امريكي كماهو الحال في قرى ناحيتي معبطلي وشيه الخاضعتين لسيطرة فرقة السلطان سليمان شاه” العمشات بقيادة المدعو محمد الجاسم الملقب “أبو عمشة “.

وفي هذا السياق، عادت منذ أكثر من عشرون يوما عائلة حميد شيخ عرب من أهالي قرية بالكوي- ناحية بلبل إلى مسقط راسها القرية بعد تهجير قسري دام أكثر من ستة أعوام ، إلا أن المواطنة “صديقة شيخ بلو 55 عاما ” زوجة المسن “عبد الحميد شيخ بلو” من عائلة شيخي عرب تم اعتقالها من منزلها بتاريخ 3 أبريل الجاري من قبل عناصر الشرطة المدنية “الاستخبارات “التابعة لناحية بلبل بتهمة التعامل مع الإدارة السابقة، وتم اقتيادها إلى مقر الاستخبارات في الناحية .


حيث أطلق سراحها بتاريخ 8 أبريل الجاري بعد دفع أحد أقاربها فدية مالية لعناصر الاستخبارات .

منظمة حقوق الانسان عفرين- سوريا

==============================================

ممارسات وانتهاكات الجيش الوطني السوري.. اعتقال – فرض الاتاوات بحق السكان الأصليين الكُرد في منطقة عفرين المحتلة

بيان:

– اعتقلت الشرطة العسكرية المواطن “محمد عادل محمد البالغ من العمر 37 عاما ” من أهالي بلدة ميدانكي – ناحية شران ، يوم أمس 27 أبريل، علماً أنه قدم من لبنان إلى عفرين في زيارة لأهله قبل نحو أسبوعين، على أن يعود إليها بعد أيام لولا اعتقاله يوم أمس ، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
– فرض الإتاوات، خلال الشهرين الأخيرين، رفع “محمد الجاسم أبو عمشة” متزعم “فرقة السلطان سليمان شاه” العمشات من مبلغ الإتاوة المفروضة على المواطنين الكُـرد العائدين إلى قراهم مؤخرا ؛ حيث فرض /3/ آلاف دولار أمريكي على العائد المرحل قسراً من تركيا “فخري أحمد موسكو” إلى قرية “جقلا فوقاني”- شيه/شيخ الحديد مقابل استلام منزله والعيش في القرية، ويطالب بمبلغ كبير آخر من العائد “مصطفى حسين” من حلب إلى بلدة شيه؛ كما أبلغ مخاتير بعض القرى الواقعة تحت سيطرته بفرض /6/ آلاف دولار على كل أسرة عائدة بدلاً من /1500/ دولار الذي كان يُفرض سابقاً ما قبل عيد الفطر.
– على صعيد متصل ، قيادي في فصيل فيلق الشام المدعو “صليل الخالدي” يجبر أصحاب جرارات زراعية في قرى ( ميدان اكبس – قره بابا وغيرها من القرى ) على فلاحة أراضي زراعية المستولي عليها من المواطنين الكرد و يبلغ عدد أشجار الزيتون المستولى عليها مايقارب 15 الف شجرة زيتون لمواطنين الكرد ماعدا أراضي غير مزروعة .
– كما أن قيادي في اللواء المعتصم بالله المدعو “حسن فطيم ابو أحمد” يقيم في بلدة ميدانكي تابعة لناحية شران ، حيث فرض على كل عائلة 10 دولارات امريكية على اللذين يتلقون مساعدات نقدية سواء من السكان الأصليين الكرد و مستقدمين من العرب من منظمة ” تكافل الشام” كون إبن شقيقة المدعو حسن فطيم يعمل في المنظمة، مما أوصل الخبر إلى رئاسة المنظمة فقام بقطع المساعدات الإنسانية وحرمان المواطنين الكرد والمستقدمين من مساعدات المنظمة المقدمة إليهم لفترة .
الا أن المنظمة تراجعت عن قرارها فيما بعد وعادت بتوزيع المساعدات بشرط إعادة 10 دولارات إلى الحاصلين على المساعدات التي أخذها عنوة بقوة السلاح التركي متزعم اللواء “حسن فطيم ” إلى الأهالي وهو مشارك في عملية إلانقلاب العسكري الأخير داخل لواء المعتصم بالله.
*إنّ تركيا باعتبارها دولة احتلال ولها استخباراتها ومؤسساتها التي تدير شؤون منطقة عفرين، وبالشراكة معها الائتلاف السوري- الإخواني وحكومتها المؤقتة، تتحمل المسؤولية عن حالات الاعتداء على المدنيين الكُـرد على خلفية عنصرية ودينية متشددة .

منظمة حقوق الانسان عفرين- سوريا

============================================

قصف تركي على قرية بينه “أبين” في ناحية شيراوا بريف عفرين يسفر عن إصابة مواطنين من أهالي القرية

بيان:
أصيب يوم الاحد 28 أبريل مواطنان كرديان من أهالي قرية بينه/ أبين – ناحية شيراوا ، باستهداف قوات الاحتلال التركي للقرية الواقعة في ناحية شيراوا بريف عفرين شمالي حلب.
قوات الاحتلال التركي المتمركزة في قرية جلبريه بناحية شيراوا في ريف عفرين المحتلة ، قصفت قرية بينه ما أسفر عن إصابة الشاب “إبراهيم مصطفى بروالبالغ من العمر 18 عاما ” والمواطن “عارف سعيد شيخ كيلو البالغ من العمر 48 عاما ” بجروح بليغة، أثناء عملهما في الأراضي الزراعية بمحيط القرية.
بعدها قام الأهالي باسعاف المواطنين إلى مشفى تل رفعت لتلقي الإسعافات الأولية الضرورية، ومن ثم تم نقلهما إلى مشفى آفرين بناحية فافين لخطورة وضعهما.
وكان قد استهدف جيش النظام السوري بصاروخ موجه، بعد منتصف الليل، سيارة سنتافيه تابعة لفصيل فيلق الشام على محور فافرتين بناحية شيراوا، ما أسفر عن مقتل عنصر وإصابة آخر بجروح بالغة.
منظمة حقوق الانسان عفرين- سوريا

شارك هذا الموضوع على