الأحد, أبريل 21, 2024

الإدارة الذاتية: انتفاضة 12 آذار تعتبر اللَّبِنة الأساسية للثورة الديمقراطية في سوريا

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

أصدرت الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا بيانا بمناسبة الذكرى 20 لانتفاضة 12 آذار مؤكدة أن “دون حل القضية الكردية في سوريا ودون مراعاة حقيقة مناطق شمال وشرق سوريا ودور مكوناتها وتثمين نضالهم في بناء نموذج ديمقراطي ومكافحة الإرهاب والتطرف لا حل ولا استقرار حقيقي في سوريا”.

وفيما يلي نص البيان:

يُصادف في الثاني عشر من آذار الذكرى السنوية العشرين لانتفاضة قامشلو، انتفاضة 12 آذار التي بدأت ورغم محاولات الفتنة التي أرادها النظام ومن معه إلا إنها ساهمت في كسر حاجز الخوف والقمع وتجاوزت مدينة قامشلو لتمتد نحو حلب وكوباني والشام وعموم مناطق الجزيرة.

تعتبر انتفاضة 12 آذار اللَّبِنة الأساسية للثورة الديمقراطية في سوريا وهي الأساس كذالك في تحديد ماهية الثورة التي ومن خلالها تنفتح آفاق الحل للقضية الكردية في سوريا ومعها حل جميع قضايا ومعضلة مكونات شمال وشرق سوريا، هذه الانتفاضة ميراث تاريخي مُبهر وعنوان مهم حينما نتحدث عن مواجهة القمع والقتل والاضطهاد الذي مارسه نظام البعث طيلة عقود في سوريا.

اليوم وبعد مرور كل هذه السنوات نتجت عن انتفاضة 12 آذار مشروعاً تاريخياً كذالك نابع من حاجة السوريين عامة وكذلك طريق حل وطني للقضية الكردية في سوريا، وهو مشروع الإدارة الذاتية المنبعث من قوام انتفاضة 12 آذار عبر ثورة 19 تموز، ما حققه شعبنا اليوم ورغم جميع محاولات الفتنة منذ زمن الانتفاضة وقبلها وحتى يومنا الحالي لضرب أبناء شعبنا ببعضهم البعض تحول تاريخي مهم وإنجاز لكل المكونات في شمال وشرق سوريا خاصة وإن سياسة الفتنة باتت مُعّراة حيث تتلخص في إنها تريد التفرقة وضرب المكونات ببعضهم البعض رغبة في منع وحدتهم كي لا يجتمعون على حقيقة نضال مشترك بقوة؛ لكن شعبنا وبالاستناد إلى ميراث 12 آذار أفشل كل المحاولات تلك ولا زال عبر وحدته ونضاله المشترك ومشروع أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية.

لقد كسرت انتفاضة 12 آذار عقلية الهيمنة وتصدى شعبنا بصدره العاري وابل الرصاص الحي وأنشأ مفهوماً جديداً في مواجهة الإبادة والقمع، دون حل القضية الكردية في سوريا ودون مراعاة حقيقة مناطق شمال وشرق سوريا ودور مكوناتها وتثمين نضالهم في بناء نموذج ديمقراطي ومكافحة الإرهاب والتطرف لا حل ولا استقرار حقيقي في سوريا، مناطقنا بوابة الحل نحو استقرار عموم سوريا وعدا ذلك هو قراءة خاطئة للتاريخ والمستقبل، كل هذا هو بفضل نضال شعبنا وديمومة مسيرته الديمقراطية عبر استمداد القوة والعزيمة من مبادئ انتفاضة 12 آذار و19 تموز.

نستذكر عموم شهداء انتفاضة 12 آذار ونؤكد بأننا سنمضي بكل ما نملك من إمكانيات وعزيمة وقوة نحو مساندة ودعم تطلعات شعبنا وتحقيق أهدافه في الديمقراطية والبناء المجتمعي ونؤكد بإن انتفاضة 12 آذار أساسنا المتين نحو تحقيق هذه الأهداف وتحرير مناطقنا المحتلة وبناء سوريا تعددية ديمقراطية واحدة موحدة، كما نؤكد في هذه المناسبة على إنّ مبادرة الإدارة الذاتية للحل السياسي على أساس وحدة السوريين وتحقيق الحل الديمقراطي هو الأساس دون ذلك لن تنجح كل المساعي التي يتم الحديث عنها بما فيها مسارات الحل في آستانا وغيرها وكذلك اللجنة الدستورية التي لن تبصر النور دون مشاركة إرادة شعبنا السياسية مشروعنا هو مشروع الحل ولا حل بدونه وهو الضمانة الحقيقية لوحدة سوريا ووحدة شعبها، لذا نُنادي جميع القوى الوطنية السورية على رؤية الواقع السوري كما هو وعدم تجاهل حقيقة دورنا الرائد في سوريا أيضاً نؤكد على إنَّ كل الراهنات على كسر عزيمة شعبنا وإرادته هي رهانات خاسرة ونؤكد بأن الحوار هو الطريق الصحيح لحل كافة الأمور.

عاشت انتفاضة 12 آذار.
الرحمة للشهداء.

الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا.

2024-3-12

 

شارك هذا الموضوع على