الجمعة, يونيو 21, 2024

المرصد السوري: “وحش بشري” من فرقة “الحمزة” يستغل طفلة ويغتصبها في ريف عفرين

حقوق الإنسان

اغتصب عنصر من فصيل فرقة “الحمزة” ، المنضوي ضمن صفوف “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، طفلة تبلغ من العمر 13 عاماً، مستغلا وضع عائلتها المادي، حيث تعيش الفتاة مع أب ضرير وأم مريضة في قرية جويق بريف عفرين.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن العنصر من إقناع الطفلة بالذهاب معه لتزويدها بالمعونات الإنسانية والمساعدات، في حين أقدم على اغتصابها، وأعادها إلى منزل والدها في اليوم التالي قبل أن يلوذ بالفرار.

يشار إلى إن العنصر له سجل إجرامي وسوابق في حوادث التحرش الجنسي والاغتصاب.
وكان نشطاء المرصد السوري، قد رصدوا بتاريخ 11 أيار الفائت، جريمة استغلال جنسي بحق طفلة 14 عام، استمرت لـ 7 أشهر، عبر إغرائها ماديا من قبل عنصر ينتمي لـ “جيش الإسلام” 54 عام مستغلا فقر عائلتها.
وحملت الطفلة منه، مع استمرار العلاقة معه في مسكن بحي الأشرفية في مركز مدينة عفرين، وقررا الهرب إلى إعزاز بريف حلب.
وتنحدر الطفلة من عائلة فقيرة نزحت من مدينة حلب مع عائلتها إلى مدينة عفرين، هربا من الحرب آنذاك، لتلقى مصيرها على يد وحش بشري من الفصائل الموالية لتركيا، على إثر ذلك، ساد توتر وغضب شعبي واسع في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا، بعد إصدار ذوي الطفلة بيانا يؤكد اغتصاب طفلتهم من شخص يبلغ من العمر 54 عاما.

شارك هذا الموضوع على