الثلاثاء, أبريل 16, 2024

تصريح من الأمانة العامة للمجلس الوطني بخصوص استهداف مكاتب المجلس الوطني وأحزابه

رئيسيمنبر التيارات السياسية (بيانات)
أصدرت الأمانة العامة للمجلس الوطني تصريحا بخصوص استهداف مكاتب المجلس الوطني وأحزابه.

وجاء في نص التصريح:

استكمالاً لمسلسل الاستهداف الممنهج لمكاتب المجلس الوطني الكردي وأحزابه أقدمت مجموعة مسلحة( جوانن شورشكر) تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي فجر يوم الأحد العاشر من آذار ٢٠٢٤ على حرق مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في بلدة (كركي لكي) و أدت إلى حرق كل محتويات المكتب.
كما اقدموا على إلقاء زجاجة مولوتوف على المكتب الشرقي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا في مدينة قامشلو، ليلة يوم الشهيد الكردي أثناء إشعال الشموع وفاء لدماء شهداء إنتفاضة ١٢ آذار المجيدة،

ويذكر بأن المكتب كان مكتظاً بالنساء والأطفال والشباب، وقام الحضور باطفاء النار.

واقتصرت الخسائر على المادية، وبذلك يبلغ عدد المكاتب التي تم حرقها، ستة مكاتب خلال عشرة أيام .
تأتي هذه الأعمال والممارسات الترهيبية وسط استياء جماهيري واسع من تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي وفرض الضرائب والاتاوات على المواطنين ، بهدف الضغط على الناس وترهيبهم ودفعهم الى المزيد من الهجرة، وبالتالي تفريغ المناطق الكردية من سكانها.
ان المجلس الوطني الكردي في سوريا يدين بأشد العبارات هذه الأعمال الترهيبية من قبل مسلحي pyd،

ويناشد الأطراف الدولية المؤثرة ومنها امريكا والمنظمات المجتمعية والنخب الوطنية بالتدخل لوضع حد لهذه الانتهاكات، ويؤكد المجلس بأن هذه الممارسات القمعية والترهيبية لن تنال من عزيمة رفاقنا وجماهيرنا، سنبقى متمسكين بأرض آبائنا و أجدادنا، حتى ينال شعبنا حقوقه القومية المشروعة في سوريا ديمقراطية اتحادية يصون دستورها حقوق كافة المكونات.

قامشلو ١١ آذار ٢٠٢٤
الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا