الخميس, مايو 30, 2024

فرار طفلين وزوجة لمتزعم في تنظيم “داعش” إيطالية الجنسية من مخيم الهول بشمال شرق سوريا

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

كشف الرئيس المشترك لإدارة مخيم الهول بشمال شرق سوريا، خورشيد قرو، عن تمكّن إحدى النساء من قسم المهاجرات في المخيم، وهي من الجنسية الإيطالية الفرار برفقة طفليها.

وعن تفاصيل حادثة الفرار، قال قرو لوكالة هاوار الكردية “تم تهريب سيدة وطفلين من قسم المهاجرات عن طريق عاملين في مشفى الصليب الأحمر الدولي، وبحسب المعلومات التي لدينا، فهي من الجنسية الإيطالية وزوجة أحد أمراء مرتزقة داعش”، دون أن يكشف عن معلومات أوفى عن الحادثة وتوقيتها أو طريقة التهريب أو كيفية حصوله على تلك المعلومة.

الرئيس المشترك لإدارة مخيم الهول، خورشيد قرو

وشهد المخيم يوم الثلاثاء 23 نيسان الجاري، عملية أمنية نفذتها قوات الآساييش (قوى الأمن الداخلي لإقليم شمال وشرق سوريا)، أسفرت عن إلقاء القبض على 25 عنصراً من خلايا داعش في المخيم، بينهم امرأة، وضبطت كمية كبيرة من الأسلحة والمواد المتفجرة، وسبقتها مراحل عملية “الإنسانية والأمن” الـ 3.

وقال الرئيس المشترك لإدارة مخيم الهول “بعد انتهاء المرحلة الثالثة من عملية “الإنسانية والأمن”، لم يسجل المخيم أي حالة قتل، ولكن في قسم المهاجرات بالتحديد ما زال هناك ترهيب للنساء والأطفال من قبل ما تسمى (الحسبة) لديهم، بالإضافة لمظاهرات ليلة شبه يومية”.

وكشف عن محاولة اغتيال خلال الأسبوع الفائت، ضمن قسم “المهاجرات” المخصص لأسر عناصر داعش الأجانب: “خلال الأيام الفائتة كانت هناك محاولة اغتيال لطفلة استطاعت الهروب والتوجّه نحو قوى الأمن الداخلي وإنقاذ نفسها”.

ونوّه لاستمرار التطرف في ذلك القسم، واعتداء النساء والأطفال على مراكز المنظمات العاملة ضمنه، وسرقة محتوياته، بشكل يومي.

ويؤوي مخيم الهول أخطر المخيمات في العالم، الواقع في الجهة الشرقية من مدينة الحسكة في إقليم شمال وشرق سوريا، وفق آخر إحصائية حصلت عليها وكالة هاوار من إدارة المخيم، 42781 شخصاً، بينهم 19530 عراقياً، و16779 سورياً، فيما يبلغ عدد الأجانب 6461 شخصاً، 11 شخصاً من مجهولي النسب.

 

شارك هذا الموضوع على