الخميس, مايو 30, 2024

مسد: بيان بمناسبة الذكرى التاسعة بعد المئة للإبادة الجماعية الأرمينية

رئيسيمنبر التيارات السياسية (بيانات)
بيان:
يصادف اليوم الرابع والعشرين من شهر نيسان/أبريل، الذكرى التاسعة بعد المئة للإبادة الجماعية التي ارتكبتها الدولة العثمانية بحق الشعب الأرمني. ندين بأشد العبارات الجرائم البشعة والمجازر الجماعية التي ارتكبتها السلطات العثمانية بحق الشعب الأرمني خلال العقد الأول من القرن العشرين، حيث تم قتل أكثر من مليون شخص بطريقة وحشية ممنهجة وتهجير الملايين من ديارهم، وما زالت تداعيات تلك الإبادة مستمرة لغاية اليوم.
هذه الجرائم المروّعة التي ارتُكبت على أساس عنصري وطائفي تُعتبر واحدة من أسوأ أشكال الإبادات الجماعية على مرّ التاريخ، ألحقت أضراراً جسيمة بالشعب الأرمني وثقافته وتراثه، ومن واجبنا اليوم التأكيد على عدم نسيان هذه المآسي الإنسانية، حتى لا تتكرر مثل هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية.
اليوم، نرى الدولة التركية الحديثة تتبع نهجاً عدوانياً مماثلاً تجاه مكونات الشعب السوري، حيث قامت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بشنّ عدة عمليات عسكرية واحتلال أراضٍ سورية، مخلّفة وراءها آلاف القتلى والجرحى المدنيين ومئات الآلاف من المهجرين والنازحين. وما هذه الاعتداءات والفظائع الإنسانية الصارخة التي تمارسها دولة الاحتلال التركي بحق الشعوب الأخرى إلا استمراراً لنهج الإبادة الجماعية المرتكبة بحق الأرمن والمسيحيين.
إنّنا ندين وبأشد العبارات هذه الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني من قِبل تركيا في الأراضي السورية، ونحمّلها المسؤولية الكاملة عن حماية المدنيين وإنهاء احتلالها للأراضي السورية.
كما ندعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد تركيا لوقف هذا العدوان وضمان محاسبة المسؤولينَ عن ارتكاب جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وإرغامها على احترام القانون الدولي والإنساني.
24 نيسان/أبريل 2024
مجلس سوريا الديمقراطية

 

شارك هذا الموضوع على