الخميس, مايو 30, 2024

مقتل 4 عمال يمنيين في هجوم بمُسيرة على حقل كورومور الغازي في إقليم كردستان

أخباررئيسيكردستان

قال مستشار لرئيس وزراء إقليم كردستان العراق لرويترز إن هجوما بطائرة مسيرة على حقل كورمور للغاز في الإقليم يوم الجمعة أدى إلى مقتل أربعة عمال أجانب.

وذكر بيان صادر عن حكومة إقليم كردستان إن العمال الأجانب الأربعة الذين قتلوا في الهجوم هم من اليمن.

 

ويعد حقل كورومور هو الحقل الغازي الأكبر والأغنى للغاز الطبيعي في إقليم كردستان ويدار من قبل شركة “دانة غاز” و”نفط الهلال” وسبق أن تعرض لهجمات بالصواريخ خلال السنتين السابقتين.

وأدان الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد الهجوم الذي وقع الليلة الماضية على حقل “كورمور” للغاز في السليمانية وطالب بإجراء تحقيق عاجل، بحسب “وكالة أنباء العالم العربي”.

وقال رشيد على منصة “إكس”: “نُدين ونستنكر بشدة القصف الذي استهدف حقل (كورمور) للغاز في مدينة السليمانية، والذي أسفر عن سقوط شهداء وجرحى وانقطاع الطاقة الكهربائية”.

وأضاف أن مثل “هذه الأعمال الإجرامية تُمثل تعدياً على المصالح العامة للدولة والمواطنين وتُهدد أمن البلد واستقراره”.

وطالب الرئيس العراقي الأجهزة الأمنية بإجراء تحقيق عاجل في الحادث وكشف ملابساته ومحاسبة الجناة واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة لمنع تكراره.

 

من جانبها أكدت وزارة الخارجية أن “دولة الإمارات تعرب عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذه الهجمات الإرهابية التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في العراق الشقيق، وتعدّ انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي”.

وأعربت الوزارة عن “تضامن دولة الإمارات مع كافة الإجراءات التي يتخذها العراق الشقيق لحماية سيادته وأمنه واستقراره، ووقوفها إلى جانب العراق في مواجهة الإرهاب، مؤكدة حرص دولة الإمارات على استتباب الأمن والاستقرار فيه”.

كما ندد رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني بالهجوم، وقال بارزاني “استهداف منشآت الطاقة التي تزود ملايين المواطنين في إقليم كردستان ومحافظات العراق بالكهرباء عمل إجرامي لا مبرر له، ويقوّض جهود أربيل وبغداد الرامية إلى تطوير قطاع الطاقة، خصوصاً أن هذه الاعتداءات تتكرر بوتيرة مثيرة للقلق، وتصل إلى حد جرائم الحرب”.

 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، وسبق أن تعرض الحقل لهجمات، ومنها في أواخر يناير (كانون الثاني) الماضي.

وكالات

شارك هذا الموضوع على