الأحد, أبريل 21, 2024

نتائج التحليل الأولية تكشف خلوّ نهر الفرات من المواد السامة حالياً

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

أعلنت لجنة الطوارئ في مقاطعة الفرات بإقليم شمال وشرق سوريا، المشكّلة لمتابعة تداعيات تسرب مواد سامة إلى مجرى نهر الفرات، خلوّ مياه النهر من المواد السامة حتى اليوم الأربعاء، مؤكدة أن التحاليل ستستمر خلال الأيام القادمة، حيث دعت اللجنة السكان للتقيد بالتعليمات.

وفي أعقاب الحديث عن تلوث مياه النهر بعد انهيار منجمٍ للذهب في أحد بلدات ولاية أرزينجان بتركيا شكّلت الإدارة الذاتية في مقاطعة الفرات لجنة طوارئ لمتابعة تداعيات ذلك، وتألفت اللجنة من عضوين من هيئة البيئة وعضوين من هيئة الإدارة المحلية، بالإضافة إلى عضوين من هيئة الصحة إلى جانب عضوين من المجلس التنفيذي.

وأظهرت نتائج التحليل الأولية لـ 3 عينات من مياه الفرات، خلوَّ النهر من أي مواد سامة، فيما أعلنت اللجنة أنها ستتابع تحليل مياه الفرات خلال الأيام القادمة وستصدر تعليمات للسكان، في ظل القلق المتزايد للأهالي، وفقاً لوكالة هاوار.

ونوّهت اللجنة إلى إمكانية وصول تلك المواد السامة عبر مجرى النهر إلى مناطق إقليم شمال وشرق سوريا خلال الأيام القادمة وحصول كارثة بيئية، داعية السكان إلى التقيد بالتعليمات الصادرة.

وكانت هيئة البيئة في مقاطعة الفرات ضمن مناطق الإدارةالذاتية بشمال وشرق سوريا، دعت سكان المنطقة لاستخدام آبار المياه لمدة شهرين، وذلك بعد ظهور حالات كثيرة من الأمراض الجلدية في المنطقة نتيجة تسرب مادة سامة “السيانيد” من خلال السيول والثلوج نتيجة انفجار منجم ذهب يقع بالقرب من نهر الفرات في تركيا.

وأكدت الهيئة مواصلة فرق الطوارئ والمراقبة عملها وإتخاذ التدابير اللازمة، حتى انتهاء التأثير الكيميائي على النهر.

وفي ١٣ شباط الشهر الفائت انفجر منجم للذهب بمنطقة أرزينجان شرقي تركيا بالقرب من نهر الفرات يحتوي على مواد كيميائية منها “سيانيد”، مما أدى لانتشار مواد سامة في مياه نهر الفرات.

شارك هذا الموضوع على