الجمعة, يونيو 21, 2024

وفد كندي يزور شمال وشرق سوريا ويستلم 4 نساء و10 أطفال من عوائل داعش

أخبارروج آفا وشمال شرق سوريا

زار أمس الأربعاء 5 نيسان 2023، وفد كندي برئاسة “سيباستيان بوليو” مسؤول قسم إدارة عمليات الطوارئ، والمسؤول الأعلى للأمن، في وزارة الخارجية، و “راستا دائي” مدير القسم السوري في السفارة الكندية في لبنان، و “يانيك لاموند” مدير قسم عمليات الطوارئ في وزارة الخارجية، لمناطق شمال وشرق سوريا.

تم استقبالهم من قبل “روبيل بحو” نائب الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية، وخالد إبراهيم عضو الهيئة الإدارة في الدائرة، و لانا حسين ممثلة وحدات حماية المرأة YPJ.

خلال الاجتماع تطرق الجانبان للوضع السياسي في سوريا بشكل عام وشمال وشرق سوريا بشكل خاص، والوضع الإنساني والاقتصادي والأمني في المنطقة.

 

وقال “روبيل بحو” تعليقاً على الاجتماع الأخير في موسكو ومسار التطبيع بين النظامين التركي والسوري بأن أي عملية تطبيع لا تستند إلى اتخاذ مواقف السوريين والواقع المعاش بعين الاعتبار، ودون الحديث عن عملية سياسية شاملة، وفق قرار الأمم المتحدة 2254، ستكون بمثابة إعادة الصراع والنزاع في سوريا إلى المربع الأول، وإطالة لعمر الأزمة السورية لعقود أخرى، وسيكون لذلك تداعيات خطيرة ونتائج غير محمودة.

وأكد “روبيل بحو” بأن التهديدات التركية لاتزال مستمر من خلال القصف شبه اليومي على مناطق شمال وشرق سوريا، عبر طائرات الدرون والمدفعية الثقيلة وضرب المواقع الحيوية والاقتصادية التابعة للإدارة الذاتية.

ودعا “روبيل بحو” المجتمع الدولي لوقف الانتهاكات التي تجري في المناطق المحتلة، من عمليات قتل واعتقال وتغير ديمغرافي، من قبل المجموعات العسكرية التابعة لتركيا، وكان أخرها إعدام أربعة مواطنين من عائلة واحدة عشية يوم النوروز فقط، لإشعالهم النار احتفالاً بعيد النوروز.

وأضاف “روبيل بحو” رغم جميع الظروف الصعبة التي تمر بها مناطقنا لكن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سرويا سوف تستمر بالتعاون مع دولة كندا، ومع جميع الدول التي لديها مواطنين وأطفال في مناطق الإدارة الذاتية.

بدوره قال “سيباستيان بوليو” بأن كندا ممتنة جداً للتعاون مع الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا وتدرك جهودها في توفير الرعاية للأفراد المحتجزين في ظل الوضع الأمني ​​شديد الصعوبة والظروف المعاكسة.

وتابع “سيباستيان بوليو” أود أن أغتنم هذه الفرصة أيضًا للتعبير عن تعازينا القلبية للناس في جميع أنحاء المنطقة في أعقاب الزلزال الأخير الذي تسبب بتدمير واسع النطاق وخسارة في الأرواح.

وفي نهاية اللقاء تم تسليم 4 نساء و10 أطفال من عوائل تنظيم داعش، وفق وثيقة تسليم رسمية بين الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ودولة كندا.

المصدر: دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية

 

شارك هذا الموضوع على