وكالة: توطين 13 ألف شخص من أسر الفصائل وداعش في تل أبيض

أفادت وكالة هاوار الكردية أن تركيا وطنت نحو 13 شخص من أسر فصائل المعارضة السورية الموالية لها بالإضافة إلى أسر تنظيم داعش في مدينة تل أبيض (كري سبي) شمال سوريا.

وذكرت الوكالة أن تركيا من سرعت من وتيرة التوطين منذ مطلع نيسان من العام الفائت بعد تصريحات أطلقها مسؤوليها كشفوا فيها عن خططهم لتوطين نحو مليون “لاجئ” في “الأراضي التي تحتلها تركيا في الشمال السوري”.

ونقلت الوكالة عن مصدر محلي في تل أبيض “أن عدد اللاجئين الذين رحّلتهم دولة الاحتلال التركي من أراضيها إلى داخل المقاطعة عبر بوابة تل أبيض الحدودية خلال عام 2022 وصل إلى 12757 لاجئ”.

ووفقاً المصدر؛ فإن هؤلاء الذين رحلتهم تركيا هم من محافظات حمص، وحلب، وإدلب، والغوطة الشرقية، وجلّهم من أسر فصائل المعارضة السورية الموالية لها وفلول داعش الذين فروا من قبلُ إلى تركيا، بعد هزيمتهم على يد قوات سوريا الديمقراطية.

وبيّن المصدر أن تركيا وزعت هؤلاء اللاجئين على المدينة وأريافها في بلدة سلوك وحمام التركمان والعلي باجلية وغيرها من القرى، وقامت بتوطينهم في منازل المهجّرين، ريثما تنهي بناء المستوطنات، بأموال قطرية وجمعيات باكستانية وأفغانية، في الجهة الغربية من مركز المدينة وبلدة عين العروس، في الأراضي التي استولى عليها ما يعرف ب”مجلس تل أبيض المحلي” .

وفي الـ 9 من أكتوبر/ تشرين الأول 2019, اجتاح الجيش التركي والفصائل الموالية له مدينتي تل أبيض ( كري سبي) ورأس العين ( وسري كانيه) والمناطق المحيطة بهما بمسافة تقدر بأكثر من 130كم على طول الحدود السورية التركية, وبعمق يصل إلى 30 كم.

وتسببت العملية ”نبع السلام” التي لاقت استنكاراً عدد من الدول الغربية تهجير أكثر من 300 ألف شخص من أهالي المنطقة ولجأ قسم منهم إلى مخيمات في مدينة الحسكة بشمال سوريا.

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/nzLPK

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة